الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
سيد عبد النبي













r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار


r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

فرحة / كتاب واراء

17 نوفمبر 2019
الأحد 07:35 مساءً 2 :: وليد ابوعقيل

بين العلم والعقل

(الإعلام العلمى والثقافة العلمية)

بين العلم والعقل
جيهان طلعت عبد العزيز

١ مع كل الحراك والتطور الذي تشهده الدولة المصرية على كل المستويات بات من الضروري أن يتكاتف ويتعاون العلماء والمثقفون والمتخصصون في بناء مساحة الوعى بأهمية (الثقافة العلمية) أي تحقيق الهدف الأسمى بين العلم والعقل أن يصبح العلم... ثقافة. نحن في أمسّ الحاجة أن يصبح العلم ثقافة لنحافظ على كل المكتسبات والانجازات التي تتحقق في كل مجال وعلى كل المستويات بدءا من : تجديد الخطاب الديني / المشروعات التنموية والقومية الكبرى / طاقة/ اتصالات/ اقتصاد/ وصولا الي حقوق الطفل / حقوق الإنسان / حقوق المرأة. قد يبدو الأمر صعبا لعظم وقيمة العبارة التي تجمع بين العلم والثقافة، تلك العبارة بالغة الألق والرُقي ( الثقافة العلمية). وحتى نتفادي تلك الصعوبة وتيسيرها وتبسيطها أمام شباب وأبناء المجتمع المصري فمن المهم النظر بجدية للدور شديد الأهمية للإعلام العلمى. فالإعلام العلمى هو القائم بدور الوسيط بين المنجزات العلمية والأمور العلمية والأبحاث والمشروعات التي تُنَاقش أو تُقدَم في الجامعات والمراكز البحثية والمؤتمرات العلمية وبين الجمهور العادي وأعني به وأخص شباب هذا المجتمع من عمر عشر سنوات ( عمر النبوغ العقلي العلمى). الذي يكسر الحاجز النفسي الثقيل بين الجمهور العادي وبين عبارة (الثقافة العلمية) هو الاعلام العلمى. الذي يقوض ويفند مفهوم الصعوبه والتعقيد بين الجمهور والثقافة العلمية هو الاعلام العلمى. فتبسيط او تيسير وصول الثقافة العلمية هو أحد أدوات الاعلام العلمى لجذب قطاع عريض من المواطنين بداية من طفل ذي السنوات العشرة وحتى أعقد القضايا العلمية يمكن تبسيطها وتيسيرها مع تحقيق بعض عناصر الجذب والإثارة والتشويق بل والمرح أيضا عن طريق الاعلام العلمى ليتحقق حب الأطفال والمراهقين والشباب للعلوم والثقافة العلمية. وحتى يحقق الاعلام العلمى نجاحا ملحوظا في الدور الذي يقوم به لنشر الثقافة العلمية وتحقيق الهدف الأسمى أن يصبح العلم ثقافة؛ لابد أولا ان من تحديد آليات نجاح الإعلام العلمى ثم الإيمان بأهمية دوره من قبل الجهات الثقافية والمؤسسات التعليمية (العامة والخاصة) والمؤسسات العلمية وترجمة هذا الايمان بأهمية الاعلام العلمى والإصرار على نجاحه على أرض الواقع.... وللحديث بقية عن ترجمة هذا الايمان المؤسسي بين العلم والعقل ( حلم فضائية مصرية للعلوم) جيهان طلعت عبد العزيز كبيرة مذيعات بالإذاعة المصرية عضو المجلس الأعلى للثقافة jiji_talaat@yahoo.com

سياسة التعليقات لموقع فرحة

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات