الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
سيد عبد النبي












r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار


r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

فرحة / كتاب واراء

14 يونيو 2018
الخميس 08:50 مساءً 2 :: محرر فرحة

الدكتور علاء رجب يكتب عن: الحزن لص يسرق حياتك

الدكتور علاء رجب يكتب عن: «الحزن لص يسرق حياتك»

الدكتور علاء رجب يكتب عن: «الحزن لص يسرق حياتك»
الدكتور علاء رجب - استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية

مما لاشك فيه أن كل شيء بقضاء وقدر وأن حياتتا مهما طالت فهي قصيرة وتلك حقيقة يجب أن تدركها قلوبنا قبل عقولنا كما ندرك حقيقة الحزن الذي يسببه لنا القلق لأنه يسرق العمر القصير الذي نعيشه ذلك يجعلك لا تبكي ولا تحزن علي عمرك وعلى الأحداث التي تراها بحياتك لا تجلب لك السعادة أحيانا لأن ببساطة رزق المخلوق عند الخالق في السماء لا يملكه احد ولا يمنعه انسان وتتاكد معه حقيقة ان المستقبل في علم الغيب لا يعلمه سوى الله.

وأن عليك فقط ان تجتهد في اللحظة الراهنة ومن اهم اسس الراحة النفسية لذاتك ان وضوح شخصيتك داخلك هو الاساس الذي تدرك حقيقة من انت لذا التساؤل الرائع من انت هو ما سوف تحصل عليه.. تلك حقيقة رائعة ثقتك بذاتك وطريقة تفكيرك الإيجابية تعكس سلوكياتك السوية مهما حاول البعض النيل منك ونقدك أعلم جيدًا أنك لن ترضي كل من حولك مهما فعلت لأن النقد الجائر الظالم لم يسلم منه أحد فوق الأرض وأروع إحساس تستطيع أن تجدده الآن وتستلهمه من شهر رمضان الكريم الذي رحل عنا ولم يرحل بداخلنا الطاعات والراحة النفسية التي عشناها ومازلنا نتنفس حلاوتها رغم انقضاء الشهر الكريم، ذلك الشهر الذي يعتبر بمثابة مركز صيانة للقلوب من الأمراض وصيانه للجوارح من أي معاصي، لأننا جميعا ندرك فضل الشهر الكريم على حياتنا وعلى نفسيتنا المرهقة من أحداث الحياة.

ومن أهم الطرق التي تعينك على التخلص من القلق وجعل العيد نقطة انطلاق جديدة بحياتك أن تدرك معني تقدير ذاتك، وأن تحاول ان تعترف باي اخطاء ماضية ولا تؤجل مواجهة أي مشكلة أو مشروع تنوي القيام به من شأنه تغيير نمط حياتك للافضل وكذلك ابتعد عن الأشخاص السلبية المحبطة دون تردد وارتبط بالناجحين من حولك ولا تشغل نفسك بامور تافهة او تفكر في خطط انتقامية من أحد خانك أو أساء إليك.

والأفضل أن تشغل نفسك بخطط للنجاح ومشروعات تعينك علي تحسين صورتك أمام نفسك أولا قبل أن تجري وراء تحسين صورتك أمام الآخرين.

وأخيرًا احرص على العمل الذي ترتاح إليه ولا تحزن ودع القلق لمن لا يدرك معني القرب من الله ولاتنسي قوله عزوجل «أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء».

الدكتور علاء رجب: الحزن لص يسرق حياتك

 

مما لاشك فيه أن كل شيء  بقضاء وقدر وأن حياتتا مهما طالت فهي قصيرة وتلك حقيقة يجب أن تدركها قلوبنا قبل عقولنا كما ندرك حقيقة الحزن الذي يسببه لنا القلق لأنه يسرق العمر القصير الذي نعيشه ذلك يجعلك لا تبكي ولا تحزن علي عمرك وعلى الأحداث التي تراها بحياتك لا تجلب لك السعادة أحيانا لأن ببساطة رزق المخلوق عند الخالق في السماء لا يملكه احد ولا يمنعه انسان وتتاكد معه حقيقة ان المستقبل في علم الغيب لا يعلمه سوى الله.

 

وأن عليك فقط ان تجتهد في اللحظة الراهنة ومن اهم اسس الراحة النفسية لذاتك ان وضوح شخصيتك داخلك هو الاساس الذي تدرك حقيقة من انت لذا التساؤل الرائع من انت هو ما سوف تحصل عليه.. تلك حقيقة رائعة ثقتك بذاتك وطريقة تفكيرك الإيجابية تعكس سلوكياتك السوية مهما حاول البعض النيل منك ونقدك أعلم جيدًا أنك لن ترضي كل من حولك مهما فعلت لأن النقد الجائر الظالم لم يسلم منه أحد فوق الأرض وأروع إحساس تستطيع أن تجدده الآن وتستلهمه من شهر رمضان الكريم الذي رحل عنا ولم يرحل بداخلنا الطاعات والراحة النفسية التي عشناها ومازلنا نتنفس حلاوتها رغم انقضاء الشهر الكريم، ذلك الشهر الذي يعتبر بمثابة مركز صيانة للقلوب من الأمراض وصيانه للجوارح من أي معاصي، لأننا جميعا ندرك فضل الشهر الكريم على حياتنا وعلى نفسيتنا المرهقة من أحداث الحياة.

 

ومن أهم الطرق التي تعينك على التخلص من القلق وجعل العيد نقطة انطلاق جديدة بحياتك أن تدرك معني تقدير ذاتك، وأن تحاول ان تعترف باي اخطاء ماضية ولا تؤجل مواجهة أي مشكلة أو مشروع تنوي القيام به من شأنه تغيير نمط حياتك للافضل وكذلك ابتعد عن الأشخاص السلبية المحبطة دون تردد وارتبط بالناجحين من حولك ولا تشغل نفسك بامور تافهة او تفكر في خطط انتقامية من أحد خانك أو أساء إليك.

 

والأفضل أن تشغل نفسك بخطط للنجاح ومشروعات تعينك علي تحسين صورتك أمام نفسك أولا قبل أن تجري وراء تحسين صورتك أمام الآخرين.

 

وأخيرًا احرص على العمل الذي ترتاح إليه ولا تحزن ودع القلق لمن لا يدرك معني القرب من الله ولاتنسي قوله عزوجل «أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء»

سياسة التعليقات لموقع فرحة

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات