الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
سيد عبد النبي













r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار


r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

فرحة / كتاب واراء

08 أبريل 2019
الاثنين 12:20 صباحاً 2 :: د.محمود الصاوي

البوابة الحقيقة لرضا الله

البوابة الحقيقة لرضا الله
د.محمود الصاوي

د.محمود الصاوي يكتب.. البوابة الحقيقة لرضا الله

الحلم الأكبر لكل إنسان في هذه الدنيا أن يفوز برضا الخالق سبحانه وتعالي، وأن يجتهد في الوصول إلى محبوبات الله ومراضيه بأقصر طريق ممكن.. 
وقد اعتنت الشرائع السماوية ببيان طرق  الوصول إلى ساحات القرب من الخالق عز وجل، وثمة طرق كثيرة صلاة وصيامًا وزكاة وحجًا وصدقات، لكن يبقي الباب الأوسع والأرحب للدخول على ملك الملوك ونيل رضا علام الغيوب، هو باب الخدمة. 
إنه الباب الأوسع والأرحب يخلو من الزحام والضجيج والتدافع،  فيجد فيه كل راغب في عبور بوابات القرب من الله في صمت وهدوء وسكينة بغيته وراحته وسكينته.
ولتعلم أن خير الناس وأقربهم إلى الله أنفعهم لعباده، في خدمة الناس وإسعادهم وقضاء حوائجهم، وأن تكون سببًا في إسعادهم وإدخال السرور على قلوبهم وترطيب حياتهم.
هذا البيان النبوي لسيدنا المصطفى صلي الله عليه وسلم، كما يرويه لنا الصحابي الجليل عبد الله بن عمر "إن لله عبادًا اختصهم لمنافع العباد يقرهمً فيها مابذلوها فإذا منعوها، نزعها منهم فحولها إلى غيرهم".
ويقول صلى الله عليه وسلم "إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر، وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير، فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه، وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه".
كما يقول صلى الله عليه وسلم "أحب الأعمال إلى الله، سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينًا، أو تطرد عنه جوعًا، ولأن أمشي مع أخً لي في حاجة أاحب إلي من أن أعتكف في مسجدي هذا شهرًا .... ".
*الكاتب وكيل كلية الإعلام جامعة الأزهر

سياسة التعليقات لموقع فرحة

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات