الصعود لأعلى
r_img l_img
رئيس مجلس الادارة وليد أبو عقيل
رئيس التحرير
سيد عبد النبي












r_img l_img
أشترك معنا ليصلك جديد الاخبار


r_img l_img
درجة الحرارة 26°
العظمى 29°
الصغرى 19°

فرحة / كتاب واراء

25 يوليو 2018
الأربعاء 05:23 مساءً 2 :: محرر فرحة

روح الفكاهـة

روح الفكاهـة
الاديب الشاعر الدكتور فوزى فهمى محمـــد غنيـــــم

يتمتع الشعب المصرى بالحس الفكاهى – وما يتبع ذلك من سرعة بديهة ، وقدرة على الملاحظة ، والحق أن الابتسام والضحك والبشاشة والمرح والفكاهة والدعابة والسخر والهزل والنكتة والكوميديا ان هى الا ظواهر نفسية من فصيلة واحدة ،وكلها انما تصدر عن تلك الطبيعة البشرية المتناقضة – فى مصر – وقد يئست من حياة الجد والصرامة والعبوس – فالتمست فى اللهو ترويجا عن نفسها ، وبحثت فى الفكاهة عن منفذ للتنفيس عن آلامها وسعت عن طريق النكتة نحو التهرب من الواقع الذى أثقل كاهلها كثيرا .. ان لحظات اليأس هى المهد الطبيعى لتفجر الضحك واللهو.

ان الضحك استجابة للالم لا للسرور ، لان مفتاحه هو المواقف التى تسبب لنا الضيق أو الكرب أو الالم ان لم نضحك.

ان ما عاناه المصرى من ألم وما تعرض له من تسلط قد أكسبه صلابة واصرارا على الاحتمال وبعث فيه رغبة التمرد والثأر ، ولكن لما كان المصرى عاجزا عن الرد الايجابى المباشر على المتسلطين عليه ومستغليه ، الذين حرصوا دائما على تجريده من امكانيات الرد – لظروف تفوق قدرته – فقد لجأ الى أساليب سلبية – أهمها الفكاهة – عبر فيها عن سخطه وغضبه كما سخر من مستغليه ، وبذلك نفس احساسه بالضيق والتبرم .. ولسنا نظن أن النكتة بعامة تشغل فى تراث أى شعب من الشعوب المكانة التى تشغلها فى التراث الشعبى المصرى .. وأن مضمونها الاجتماعى والسياسى ، ووظيفتها النفسية الانتقامية يلعبان دورا لا يستهان به فى تخفيف الالام الكثيرة ، حيث تتدخل العوامل النفسية – عن طريق الضحك لانكار هذا الواقع المر ، وتخفيف وطأته.

لهذا يقال أن الشعب المصرى ضحوك استجابة لآلام كثيرة ، ومن ثم كانت الفكاهة المصرية – فى الصراع من أجل البقاء.

ولهذا كانت المقاومة المصرية – غالبا – ما تأخذ شكل الابتسامة الساخرة ، نعرف كيف نرد بها على متاعب الحياة.

لقد جربت مصر الكثير ، وعانت الكثير ، وعلمت بحكمتها أن أعظم المحن سوف تنهار مع الزمن ، وتتفتت ويبقى الجوهر المصرى أصيلا وخالدا ، لا تكدره الدلاء – وان زادت مرارة التجربة من حكمته وحنكته فكأن لسان حاله يقول ( اصبر على جار السوء ، يا يرحل يا تيجى له مصيبة) .

وليس من شك فى أن الروح الفكاهية التى تمتع بها المصريون أو اكتسبوها كرد فعل أو استجابة حتمية لواقعهم قد خففت الكثير من متاعبهم.

ان علاقة الشخصية المصرية بالضحك يمكن أن تزداد وضوحا اذا ما أشرنا الى الدلالة الاجتماعية للضحك ، فلو أنعمنا النظر فى الموقف الفكاهى – عند الشخصية المصرية – لتبين لنا بوضوح أن الوظيفة الاولى التى يقوم بها ، انما هى تخفيف أعباء الواقع عن كواهلها ، وتخليصها الى حين من بعض تبعات الحياة.

ان الفكاهة تقوم فى حياتنا النفسية بدور أو وظيفة تشبه الى حد ما وظيفة اللاشعور . فيصبح الواقع لا واقعا وكأن لا وجود له – لهذا الواقع – وهذا هدف اخر من أهداف الفكاهة وأسبابها فى آن واحد .

سياسة التعليقات لموقع فرحة

إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .

عدد التعليقات